أخبار عربية ودولية

مصادر : عناصر إخوانية تنقلب على أفكار البنا وتتجه للتصوف

وطن برس –

كشفت مصادر خاصة مطلعة على الوضع داخل تنظيم الإخوان، أن عدد من شباب الإخوان، اعلنوا انشقاقهم بشكل نهائي عن التنظيم، واتجهوا حالياً لانضام لبعض الطرق الصوفية.

وأشارت المصادر ، إلى أن عدد من شباب الإخوان اكدوا اكتشافهم لزييف وتشدد فكر الجماعة، ومخططها للوصول للسلطة، ودورها في التفرقة بين اطياف المجتمع المصري، والانحراف بهم تجاه التطرف الفكري، والسعي وراء بناء دولتهم المزعومة، والخضوع لسيطرت التنظيم الدولي.

وأوضحت المصادر، أن عناصر الإخوان الذين اتجهوا للتصوف غالبتهم، انتموا إلى العشيرة المحمدية، التي أسسها الشيخ محمد زكي إبراهيم، وبعضهم اتجه إلى حضور الدروس الدينينة الخاصة بالدكتور على جمعة التي يلقيها بمسجد “فاضل”، بأكتوبر، وهو المسجد الذي بناه على نفقته الخاصة، وتعرض أمامه لمحاولة اغتيال من قبل حركة “حسم” الإخوانية، ويحاضر فيه بعض تلاميذه ، مثل الشيخ أسامة الأزهرى، والدكتور مجدي عاشور، ومحمد وسام، وحضور الدروس التي يلقيها الشيخ محمد عوض المنقوش، وتدارس حلقاته التي تم تسجلها من خلال برنامج” “قواعد العشق للواصلين” على فناة الناس الفضائية.

وأضافت المصادر، أن عناصر الإخوان الذين اتجهوا للتصوف، اعتبروا أن التصوف المتشرع يمثل روح الإسلام الوسطي، والمنقذ الحالي للمحنة التي تعشها الأمة الإسلامية، وأن التصوف يزكي الجانب الروحي، بعيداً عن الجوانب والأفكار التنظيمية، والسياسية، والصدامية التكفيرية مع المجتمعات.

وأفادت المصادر، أن عناصر الإخوان المتجهين للتصوف، يتدارسون حالياً عدداً من الكتب الداعية للتصوف المتشرع الوسطس، مثل كتاب”مفاهيم بجب ان تصحح”، لمحمد بن علوي المالكي، الملقب بمحدث الحرمين، وكتاب “المتشددون” لمفتي الجمهورية السابق، الدكتور علي جمعة، وكتاب “الفتوحات المكية” لمحي الدين بن عربي، وبعض القصائد الشعرية ودوواين ورباعيات العشق الالهي لجلال الدين الرومي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق