أخبار عربية ودولية

ماتيس: أمريكا ستحارب متشددي داعش “طالما ظلوا يريدون القتال”

وطن برس –

قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إن الجيش الأمريكي سيحارب متشددي تنظيم داعش في سوريا “طالما ظلوا يريدون القتال” ليشير بذلك إلى دور على المدى البعيد للقوات الأمريكية، بعد خسارة المتشددين السيطرة على كل الأراضي الخاضعة لهم.

وبينما تحارب قوات تدعمها الولايات المتحدة وأخرى مدعومة من روسيا لاستعادة السيطرة على جيوب متبقية في الأراضي التي كانت تابعة للدولة الإسلامية قال ماتيس إن هدف الجيش الأمريكي على المدى البعيد سيكون الحيلولة دون عودة نسخة مطورة من التنظيم المتشدد.

وفي إشارة لمستقبل العمليات الأمريكية في سوريا أضاف ماتيس للصحافيين في البنتاغون: “لم يعلن العدو أنه سيترك المنطقة لذا سنظل نقاتل طالما ظلوا يريدون القتال”.

وأكد ماتيس أيضاً على أهمية جهود السلام على المدى البعيد وقال إن القوات الأمريكية تهدف إلى توفير الظروف للتوصل إلى حل دبلوماسي في سوريا التي اقتربت الحرب فيها من دخول عامها الثامن.

وقال :”لن نبتعد الآن قبل أن تحظى عملية جنيف بالقبول”.

وأكد الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين على الجهود المشتركة لتحقيق السلام في سوريا بما في ذلك توسيع هدنة تم التوصل إليها في 7 يوليو (تموز) في مثلث بجنوب غرب البلاد على الحدود مع إسرائيل والأردن.

وقال ماتيس إنه يعتقد أن منطقة الجنوب الغربي تبلي بلاء حسنا وتحدث بنبرة مفعمة بالأمل عن مناطق أخرى في المستقبل قد تسمح للمزيد من اللاجئين بالعودة إلى ديارهم.

وقال للصحافيين: “تظل توسعها، تحاول نزع سلاح منطقة ثم نزع سلاح أخرى، وتظل تفعل ذلك وتحاول فعل الأمور التي ستسمح للناس بالعودة إلى منازلهم”.

وامتنع ماتيس عن الدخول في تفاصيل عن أي مناطق في المستقبل.

وقالت روسيا التي تنشر حامية عسكرية طويلة الأجل في سوريا إنها ترغب في انسحاب القوات الأجنبية من سوريا في نهاية المطاف.

وذكرت تركيا أمس الإثنين أن هناك 13 قاعدة أمريكية في سوريا، وأن روسيا لها خمس قواعد هناك.

وقالت وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من واشنطن إن الولايات المتحدة أقامت سبع قواعد عسكرية في مناطق بشمال سوريا.

ويقول التحالف بقيادة الولايات المتحدة إنه لا يناقش موقع قواته.

وأحد الأهداف الكبيرة لواشنطن هو الحد من النفوذ الإيراني في سوريا والعراق والذي اتسع في خضم الحرب ضد تنظيم داعش.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق