اهم الاخبار

تقنية يابانية لإيقاظ السائق الغافي على رائحة النعناع

استعرضت عدة شركات كبرى أحدث صيحات التكنولوجيا في قطاع السيارات خلال مشاركتها معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الذي أقيم في الفترة من 6 إلى 9 الشهر الجاري في مدينة لاس فيغاس الأمريكية.

وعرضت شركة بي إم دبليو الألمانية للسيارات سيارة تتعرف على خمس إشارات بسيطة، فلفتة بسيطة من الأصبع إلى جهة اليمين تعني أنك تطلب رفع صوت الموسيقى ومسحة باليد تعني أنك ترفض تلقي الاتصال الهاتفي.

بينما قدمت شركة بايونير اليابانية تقنية تطلق رائحة النعناع من اللوح الأمامي للسيارة إذا رصد مجس في مقعد السيارة تراجعاً في معدل نبضات القلب وهو مقدمة محتملة لأن قائد السيارة على وشك أن يغفو.

لكن ليس من الواضح ما اذا كان كل قائدي السيارات سيرغبون في تلك التكنولوجيات التي تستجيب للاشارة أو حركة العين أو قراءة الشفتين أو إصدار رائحة للإفاقة.

اختلافات قومية
يقول رئيس قسم التسويق في شركة بايونير روس جونستون إن اليابنيين وهم عاشقون للتكنولوجيا الحديثة سيحبون على الارجح “نظام المجس الحيوي” الذي ابتكرته الشركة الذي يطلق أريجاً.

وذكر أن الزوار الذين ترددوا على المنطقة المخصصة لبايونير في المعرض كانوا في شدة الحماس واقترحوا روائح نفاذة أخرى منها الكابوتشينو والنعناع لإفاقة قائد السيارة الذي يغلبه النعاس.

ويقول رئيس ادارة الابتكارات في شركة فاليو الفرنسية جييومي ديفوتشيللي لقطع السيارات إن اليابانيين كانوا أول من أقبلوا على الأنظمة المساعدة التي تساعد في توجيه قائد السيارة وهو يرجع بسيارته إلى الخلف لأنهم يحرصون على عدم تعرض سياراتهم لأي خدش.

ويقول ديفوتشيللي الذي استعانت شركته بمحلل نفسي لشرح التباين في الأمزجة بين الثقافات المختلفة “لا يوجد حل يصلح للعالم كله”، مشيراً إلى عدم ارتياح الألمان لتقنية التفعيل بلمس الشاشة والمخاطر الكامنة في مغالاة الإيطاليين في استخدام إشارات اليد وولع الصينيين بأي نوع من التكنولوجيا الحديثة.

اظهر المزيد
إغلاق