الرئيسية / أخبار أسرائيلية / نتنياهو : لن تزال الأبواب الالكترونية .. والاوقاف والمقدسيون لن يدخلوا الأقصى عبرها
نتنياهو : لن تزال الأبواب الالكترونية
نتنياهو : لن تزال الأبواب الالكترونية

نتنياهو : لن تزال الأبواب الالكترونية .. والاوقاف والمقدسيون لن يدخلوا الأقصى عبرها

القدس المحتلة / وطن برس –

رفض حراس المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الاثنين الخضوع للتفتيش عبر البوابات الالكترونية التي نصبتها سلطات الاحتلال على بابي الأسباط والمجلس ، يوم أمس قبل الدخول اليه وذلك لليوم الثاني على التوالي فيما صلّى المواطنون الفجر في محيطه.

وتمت الدعوة من قبل نشطاء مقدسيين، إلى شد الرحال بأعداد كبيرة لإقامة الصلوات على أبواب المسجد، وخاصة صلاتي المغرب والعشاء.

وبعد اغلاق سلطات الاحتلال المسجد الأقصى ما يقارب 53 ساعة منذ استشهاد الشبان الثلاثة جبارين ومقتل شرطيين اسرائليين الجمعة الماضية، وهي المرة الأولى منذ العام 1969 التي يغلق فيها المسجد الأقصى ويمنع فيه الأذان ، قامت بفتحه بطريقه لم يقبلها المقدسيون وردوا عليه بالصلاة في أقرب التي وضع الاحتلال فيها حواجز حديدية، وصلّوا على بعد أمتار قليلة من تلك البوابات، رغم التواجد المكثف لشرطة وجنود الاحتلال.

واعتصم آلاف المقدسيين عند باب الأسباط وباب المجلس متحدين مئات الجنود وضباط الأمن الاسرائيليين،احتجاجا على اصرار قوات الاحتلال خضوع المصلين للتفتيش الالكتروني وأقاموا الصلاة في الساحات الخارجية.

وتعرض المقدسيون لاعتداء وبطش جنود الاحتلال الذين أصابوهم كما قاموا باعتقال عددا من الشبال واندلعت مواجهات عنيفة في عدد من أحياء القدس.

ويتم من خلال البوابات الفحص الالكتروني لأجساد المواطنين، حيث يضع الشخص المعادن وما يتعلق بها على طاولة توضع على جانب البوابة، ثم يطلب منه الجندي المرور، ويتم الطلب منه إعادة المرور في حال أطلقت البوابة الالكترونية رنينا يدل على وجود معدن في جيوبه أو ثيابه.

ويهدف الاحتلال عبر بواباته الالكترونية إلى إذلال المصلين والمواطنين خلال دخولهم وخروجهم إلى الأقصى، وتوجيه رسالة للعرب والمسلمين أنه صاحب السيادة المطلقة على الأقصى ويحق له التصرف في نواحيه، لكن المقدسيين ردوا عليه بالرفض، حتى يعود الوضع إلى ما كان عليه قبل البوابات الالكترونية وحواجز التفتيش.

من جهة أخرى أكد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أن إزالة البوابات الالكترونية لن يتم من خلاله، وأن الأقصى سيفتح أمام “الزوار” الإسرائيليين خلال الأيام القادمة، في إشارة إلى تماديه في إحكام السيطرة على الأقصى. ولم تمضِ ساعات على تصريحه حتى فتحت الأبواب أمام المتطرفين اليهود الذين اقتحموا المسجد في ساعات الصباح الأولى من هذا اليوم، فيما قام الاحتلال بمنع المزيد من حراس الأقصى من دخوله حتى إشعار آخر.

وكان موقع “nrg” الإسرائيلي قد ذكر في وقت السابق من أمس، أن الشرطة ترى، وفق تقديراتها، أن البوابات الإلكترونية ستزال ويعود الوضع لما كان عليه، وهو ما نفاه نتنياهو.

وأكد المستشار السياسي لنتنياهو، يوناتان شيختير، ما قاله نتنياهو، واعتبر أن جميع البوابات الإلكترونية ستنصب، وأن المعلومات التي تفيد بإزالتها غير صحيحة، بحسب ما نقل عنه الموقع.

وفي جوابه على سؤال الموقع حول طلب الصلاة لليهود المتدينين في المسجد الأقصى، قال نتنياهو إن الظروف الإقليمية لا تسمح بتغيير الوضع القائم حاليًا، وهو ما يؤكد وجود نية مبيتة لتغيير الوضع القائم، لكن السلطات الإسرائيلية بانتظار وقت مناسب

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصابان في اطلاق نار داخل مقر السفارة الإسرائيلية في عمان

مصابان في اطلاق نار داخل مقر السفارة الإسرائيلية في عمان

عمان / وطن برس – اصيب شخصان خلال عملية إطلاق نار، داخل مقر السفارة الإسرائيلية ...