أخبار فلسطينية

إصابات ومواجهات والأقصى يتحول لثكنة عسكرية

القدس/ وطن برس —

أصيب عدد من المصلين، الليلة، جراء اعتداء قوات الاحتلال عليهم بالضرب المبرح، عند أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وقمعت قوات الاحتلال المصلين واعتدت عليهم بالهراوات والضرب عند بابي “حطة”، و”الأسباط”، بعد انتهاء صلاة العشاء.

وحاولت قوات الاحتلال اعتقال إمام الصلاة، كما لاحقت الشبان والمصلين في أزقة البلدة القديمة، بهدف اعتقالهم.

وتعرض المصلون والوافدون إلى المسجد الأقصى المبارك طوال اليوم إلى مضايقات واستفزازات واعتداءات من قوات الاحتلال التي أحكمت من قبضتها وشددت من إجراءاتها في المسجد الأقصى المبارك وعلى أبوابه وخارج أسواره.

و أبلغت شرطة الاحتلال عددا من حراس المسجد الأقصى بقرار منع دخولهم المسجد، وعرف منهم: سامر قباني وخليل ترهوني وحمزه النبالي وفادي عليان وعامر سلفيتي وعماد عبدين ومجد عبدين وعبد العزيز حليسي.

وأعاد الاحتلال ظهر الأحد فتح المسجد الأقصى أمام المصلين بعد إغلاقه أول أمس الجمعة في أعقاب عملية فدائية نفذها ثلاثة شبان من أم الفحم وأدت إلى استشهادهم ومصرع شرطيين إسرائيليين.

ونصبت قوات الاحتلال بوابات إلكترونية على أبواب المسجد الأقصى، وهي الخطوة التي رفضتها دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، وحذرت من تبعاتها.

اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: