أخبار فلسطينية

الاحتلال يمنع عرب الداخل من دخول الأقصى ويقمع المرابطين والأوقاف تدعو لشد الرحال

القدس المحتلة / وطن برس –

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي،المصلين خلال اعتصامهم أمام المسجد الأقصى المبارك من جبهة باب الأسباط وأخرجتهم خارج سور القدس التاريخي بعد أن رفضوا الدخول للأقصى بعد التفتيش الالكتروني فيما منعت عرب الداخل الذين وصلوا القدس الدخول والصلاة في الأقصى.
وصدحت حناجر المصلين بهتافات التكبير الاحتجاجية بعد أن اعتدت قوات الاحتلال عليهم أمام باب الأسباط بعد محاولتهم دخول المسجد الأقصى دون الخضوع للتفتيش الأمني والعبور من خلال البوابات الإلكترونية.
وتواصل قوات الاحتلال ولليوم الرابع على التوالي فرض إجراءات أمنية مشددة بالقدس القديمة التي حولتها إلى ثكنة عسكرية، ونصبت الحواجز على مداخلها وتمنع من الفلسطينيين ممن ليسوا سكان المنطقة الدخول إلى الأسواق أو التوافد إلى بوابات المسجد الأقصى.
ونصبت قوات الاحتلال 9 بوابات إلكترونية قبالة بوابات المسجد الأقصى واشترط الدخول لساحات الحرم القدسي الشريف العبور عبر البوابات الإلكترونية وإخضاعهم لتفتيشات أمنية مستفزة ومهينة، الأمر الذي رفضته دائرة الأوقاف الإسلامية وجموع المقدسيين الذي توافدوا للرباط قبالة بوابات المسجد ويؤدون الصلوات بالساحات الخارجية.
ودعت المرجعيات الإسلامية في القدس المحتلة أهالي القدس وفلسطين رفض ومقاطعة كافة إجراءات العدوان الإسرائيلي الجائرة والمتمثلة في تغيير الوضع التاريخي القائم، ومنها فرض البوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى المبارك
وطالبت المرجعيات، وهي المفتي العام للقدس والديار المقدسية الشيخ محمد حسين، رئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري، ورئيس مجلس الأوقاف الإسلامية الشيخ عبد العظيم سلهب، في بيان صادر اليوم الإثنين، بعدم التعامل مع البوابات الإلكترونية مطلقًا، وعدم الدخول من خلالها إلى الأقصى بشكل قاطع.
ودعت إلى شد الرحال للمسجد الأقصى لإقامة الصلوات والتعبد فيه، مشيرة إلى أنه في حال استمرار فرض البوابات الإلكترونية على دخول المسجد ‘ندعو أهلنا إلى الصلاة والتعبد أمام أبواب المسجد وفي شوارع القدس وأزقتها’.
وأشادت بالوقفة المشرفة والمسؤولة لأهالي القدس في الدفاع عن الأقصى والتفافهم حول دائرة الأوقاف في القدس ودعمها في أداء واجبها في المحافظة على الأقصى والممتلكات الوقفية.
وقالت إننا ‘سنتواصل مع اهلنا في القدس وفلسطين في الثبات على العقيدة والإيمان والدفاع عن الأقصى قبلة المسلمين الأولى ومسرى نبينا محمد الكريم صلى الله عليه وسلم’.
المستوطنون يقتحمون الأقصى وهو خال من المصلين
الى ذلك ، اقتحم مستوطنون وسياح أجانب صباح اليوم الإثنين،ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة لأول مرة منذ إغلاقه الجمعة الماضي، تحت حراسة مشددة لقوات الاحتلال فيما منعت عشرات المصلين من دخول المسجد الأقصى.
ونفذ المستوطنون المقتحمون جولات استفزازية في ساحات الأقصى، وألقى بعضهم شروحات مزعومة عن علاقتهم بالمسجد الأقصى.
يشار الى أنه عادة يرافق حراس المسجد مجموعات المستوطنين المقتحمة لمنع أي تجاوزات من المستوطنين ولاسيما الصلوات التلمودية داخل الباحات.
ومن جانبه، قال المنسق الإعلامي بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس ، أن شرطة الاحتلال أبلغت حراس الأقصى مهند الزعل ولؤي لسعد وعامر السلفيتي بمنعهم من دخول المسجد حتى إشعار آخر.
ولفت إلى أن شرطة الاحتلال بحوزتها قوائم تضم أسماء مجموعة من موظفي الأوقاف (حراس وسدنة ولجان إعمار) تبلغهم بمنعهم الدخول إلى المسجد حتى إشعار آخر، مشيرًا إلى أنه تم إبعاد الموظف جاد الله الغول لمدة 4 أشهر.
وأشار إلى أن موظفي دائرة الأوقاف بجميع أقسامها يتواجدون الآن عند باب ‘المجلس’، ويرفضون الدخول إلى الأقصى عبر البوابات الإلكترونية لليوم الثاني على التوالي، لافتًا إلى أن المسجد خالٍ من المسلمين، وذلك ردًا على إجراءات الاحتلال الجديدة بحق المسجد.

اظهر المزيد
إغلاق