أخبار عربية ودولية

عينات تؤكد استخدام داعش لغاز الخردل في العراق

قال دبلوماسي إن تنظيم داعش الإرهابي، هاجموا قوات كردية بغاز الخردل العام الماضي في أول استخدام معروف للأسلحة الكيماوية في العراق منذ سقوط صدام حسين، وذلك استناداً إلى اختبارات أجرتها منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية.

وأكد مصدر في المنظمة أن الاختبارات المعملية جاءت إيجابية لاستخدام غاز الخردل بعد إصابة نحو 35 من المقاتلين الأكراد في ميدان المعركة في أغسطس (آب).
ولن تحدد المنظمة الجهة التي استخدمت غاز الخردل، لكن دبلوماسياً تحدث شريطة عدم نشر اسمه نظراً لعدم إصدار النتائج بعد قال إن النتيجة أكدت استخدام مقاتلي داعش للأسلحة الكيماوية.
وأُخذت العينات من الجنود الذين أصيبوا بالمرض في معارك مع مُتشددي داعش في جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كردستان العراقي شبه المستقل.
ودُمرت الترسانة الكيماوية العراقية بشكل أساسي في عهد صدام حسين على الرغم من أن القوات الأمريكية واجهت بعض الذخائر الكيماوية القديمة التي تعود لعهد صدام خلال احتلالها العراق بين 2003 و2011.
قدرة داعش على صناعة الأسلحة الكيماوية
وقال خبير الحروب البيولوجية والكيماوية هاميش دي بريتون – جوردون، إن مقاتلي داعش ربما طوروا بأنفسهم القدرة على صناعة الأسلحة الكيماوية وقد يستعدون لاستخدامها مجدداً.
وقال: “أنا مقتنع تماماً بأن غاز الخردل الذي استخدموه في العراق صنعوه بأنفسهم في الموصل”، وأضاف: “لديهم جميع المواد الأولية المتوفرة من صناعة النفط وخبراء صناعتها”.
وغاز الخردل مادة كيميائية من الفئة الأولى وهو ما يعني أن له استخدامات قليلة جداً بخلاف الحرب الكيماوية، واستخدم بفاعلية في الحرب العالمية الأولى ويتسبب في حروق شديدة في العينين والجلد والجهاز التنفسي.

اظهر المزيد
إغلاق