أخبار عربية ودولية

الغرب يحذر السعودية من غزو مفاجئ عراقي – إيراني ومن انتفاضة شيعية داخلية

حذّرت دول غربية المملكة العربية السعودية من احتمال تعرضها لغزو مفاجئ عراقي- إيراني في حالة إرسالها قوات كبيرة العدد لغزو سوريا.
وتلوح العربية السعودية منذ أسابيع بقدرتها قيادة قوات عربية واسلامية منفردة أو في إطار التحالف الدولي لغزو سوريا لمواجهة “الدولة الاسلامية” وتلمح الى إسقاط الأسد.
وتنفذ السعودية هذه الأيام مناورات عسكرية ضخمة “رعد الشمال” تحاكي التدخل في دولة خارجية.
وتهدف القيادة العسكرية السعودية من المناورات اختبار جاهزية التنسيق بين جنود من دول مختلفة.
وتسبب المناورات في توتر مع العراق وسوريا وتجري تحت مراقبة روسية دقيقة، ونصح الكرملين الرياض بالعدول عن هذه المغامرة.
وهددت وسائل إعلام روسية بجاهزية المقاتلات الروسية مواجهة القوات التركية والسعودية في حالة دخول سوريا.
وتطالب أصوات غربية من السعودية التريث، ولا تخفي قلقها الشديد بسبب وصفها لوزير الدفاع محمد بن سلمان بالمندفع وبالخصوص بعدما أحاط نفسه بضباط شباب لا خبرة لهم سوى الاندفاع والحماس في مواجهة الشيعة.
ولا تستبعد مصادر غربية أنه في حالة تورط السعودية في غزو سوريا، ستتعرض لاستفزاز عسكري من قوات عراقية أو ميلشيات شيعية القوات السعودية شرق البلاد لتدخل معها في مواجهات.
وسيقف الإيراينون بكل ثقلهم في المواجهة وبدعم غير معلن من روسيا التي حدشت قوات بحرية ومقاتلات في المنطقة، بينما تراجع حضور السلاح الغربي.
وترمي الاشتباكات الى خلق جبهة ثالثة للجيش السعودي لالهاءه وإضعافه بعد جبهة اليمن وسوريا.
وقد يتحول السيناريو الى كارثي إذا انتفض شيعة السعودية الذين ينتظرون الفرصة للتخلص من حكم آل سعود للانفصال والانتقام من إعدام النمر.
ونقل مسؤولون غربيون من فرنسا وبريطانيا لحكام الرياض هذه الاحتمالات القوية لصدهم عن اي مغامرة عسكرية في سوريا قد تنقلب عليهم.

اظهر المزيد
إغلاق