أخبار فلسطينية

وثيقة سرية: آلية الاعمار بنك أهداف متجدد لإسرائيل بغزة والامم المتحدة ترد وتوضح

تعرضت آلية اعمار قطاع غزة التي قدمها الممثل السابق للأمم المتحدة في الشرق الأوسط روبرت سيري الي كثير من الانتقادات ، بل وطالبت مؤسسات فلسطينية مختلفة بإلغائها نظرا لما تمثله من عقبة أساسية في وجه عملية اعمار القطاع. وتتضمن خطة سيري التي وافق عليها الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، آلية رقابة وفق نظام حاسوبي، تشرف على إدخال واستخدام جميع المواد اللازمة لإعادة إعمار ما دمره العدوان في غزة، فالأمم المتحدة والشركات الخاصة ستقوم بإدخال مواد إعادة الإعمار إلى غزة، حيث ستتولى الرقابة على استخدام هذه المواد في الداخل. مؤخراً نشر موقع الانتفاضة الالكترونية ومقره لندن ما وصفها بأنها وثيقة سرية سربت إليه تقول ان قاعدة بيانات الامم المتحدة لإعمار قطاع غزة تساعد اسرائيل في ضرب أهداف في غزة. وبحسب الوثيقة التي نشرها الموقع فقد تلقت الأمم المتحدة تحذيراً يفيد بان قاعدة البيانات التي تنشئها للأشخاص المؤهلين لتلقي المساعدات في غزة يمكنها أن تكون مصدرا تستخدمه إسرائيل لتحديد أهداف هجماتها المقبلة. وتقول الوثيقة ان الدبلوماسيين والمسؤولين في الأمم المتحدة تلقوا تحذيرا مفاده أن خطط إعادة إعمار غزة بعد العدوان الإسرائيلي عام 2014 تنتهك القانون الدولي. وفقا للوثيقة آلية إعادة إعمار غزة التي تدعمها الأمم المتحدة غير قانونية وتنتهك أكثر ما تنتهك “الحق في الحياة” للشعب الفلسطيني، وذلك حسب الرأي القانوني السري الذي قدمه أستاذ قانون قام بتحليل الآلية لصالح هيئة مساعدات رئيسية تعمل عن كثب مع الأمم المتحدة. وفقاً للوثيقة وكالة وطن برس الاخبارية ومن حرصها على الاستقلالية والمهنية تواصلت مع عدة أطراف ذات إطلاع على آلية روبرت سيري لعملية الاعمار من أجل الوقوف على حقيقة الأمر. الآلية لخدمة اسرائيل مهند بيرقدار مدير مبادرة متابعة الدعم الدولي أكد أنهم ومنذ ثلاثة شهور يطالبون بالكشف عن تفاصيل آلية إعادة إعمار غزة . وقال بيرقدار لوكالة (وطن برس ) ان مجموعة من المؤسسات الفلسطينية أرسلت رسالة الى الامم المتحدة للمطالبة بهذه الوثيقة لكي يتم فحصها خصوصا في ظل بطئ عملية الاعمار الا ان الأمم المتحدة لم ترسل لهم الوثيقة “. واضاف:” آلية اعمار قطاع غزة لو عملت بأفضل قدراتها لن تلبى احتياجات سكان غزة ، لأنها بالأساس جاءت لتلبية الاحتياجات الأمنية لإسرائيل”. وتابع:” كيف للأمم المتحدة ان توقع على هذه الاتفاقية وهي تعلم انها جاءت لتحافظ على المصالح الأمنية الاسرائيلية، وهذا يحملها مسؤولية قانونية اتجاه هذه الاتفاقية رغم تذرعها الدائم بانها وسيط فقط”. وأوضح أنه يجرى حالياً مع تحالفات في الضفة الغربية وقطاع غزة دراسة الخطوات القادمة لكيفية العمل على هذه القضية وكيف للأمم المتحدة التورط في هذه الاتفاقية. وأكد انهم في الدعم الدولي يراقبون الدعم المالي الذي يصل غزة وفحص وتيرة دفع التزامات الممولين الذين التزموا في مؤتمر شرم الشيخ في مصر عام 2014. ووصف بيرقدار آلية اعمار غزة بالسيئة خصوصاً وانها استغلت حاجة سكان غزة للإعمار بعد حرب طاحنة ومدمرة. وقال ان هذه الآلية تكرس الحصار المفروض على غزة وبالكاد تلبي احتياجات سكانها وتعطي صورة زائفة بان هناك عملية اعمار ولكن على الارض لا يوجد اعمار فعلياً ، كما انها تعفي الجهات الدولية المانحة من تشكيل ضغط سياسي لرفع الحصار كلياً عن قطاع غزة. الامم المتحدة ترد مسؤول رفيع المستوى بالأمم المتحدة نفى ان تكون آلية إعمار غزة تزود معلومات تربط بين أشخاص ومواقع في غزة ، مشيراً الى ان المعلومات التي تم تقديمها في آلية الاعمار يتم تقديمها بشكل حصري من الحكومة الفلسطينية ممثلة بوزارة الشؤون المدنية وبذلك يتم فحصها من قبل الحكومة قبل استخدامها في آلية اعمار غزة. وقال المسؤول الذي تحفظ على ذكر أسمه لوكالة ( وطن برس ) :” آلية إعمار غزة هي نتيجة اتفاقية بين حكومتي فلسطين واسرائيل والامم المتحدة لها دور مكمل ، بحيث تسمح لحكومة فلسطين بتولي جهود إعادة الاعمار في قطاع غزة ومن ضمنها وضع أولويات المشاريع”. وحول محتوى الاتفاقية طالب المسؤول بالرجوع الى الحكومات ذات العلاقة ، مبيناً ان الامم المتحدة ليست بموضع يخولها من نشر المعلومات بدون الموافقة من كلا الحكومتين الفلسطينية والاسرائيلية. وقال ان آلية إعمار غزة هي آلية وضعت بريادة الحكومة الفلسطينية وتدعمها الامم المتحدة عبر تقديم آلية رقابة بنية تحديد الاحتياجات الطارئة لإعادة الاعمار بعد الحرب الاسرائيلية الأخيرة عام 2014، مبيناً ان من يقودها بشكل أساسي هو الدافع الانساني فقط. وأشار المسؤول بالأمم المتحدة الى ان آلية اعمار غزة ليست بديلاً لفك الحصار الكامل عن غزة كما صرح مراراً الامين العام للأمم المتحدة في مناسبات مختلفة. وأضاف ان :” الامم المتحدة مستمرة بالمطالبة بفك الحصار الكامل عن غزة بحسب قرار مجلس الأمن ، لكن حتى يصبح فك الحصار ممكناً فإننا سنستمر في دعم حكومة فلسطين في مساعدة المواطنين بغزة لإعادة بناء حياتهم وسنستمر في العمل مع جميع الأطراف لتحسين أداء ومسؤولية عمل الامم المتحدة بالإضافة لتسليط على التحديات الكبيرة التي يواجهها القطاع”. وكشف المسؤول ان آلية اعمار غزة مكنت حتى هذه اللحظة 100 ألف عائلة من اصلاح بيوتها ، بينما هناك 4509 عائلة في طور إعادة بناء منازلها التي دمرت بشكل كلي. وقال ان 859 منزل تم إعادة بنائهم و 852 منزل بتمويل قطري بينها 350 منزل سكنت مؤخراً ، و4500 وحدة سكنية جديدة يتم متابعتهم من قبل آلية اعمار غزة وهؤلاء ليسوا نتيجة صراع 2014. وأوضح ان أكثر من 650 مشروع بناء وبنى تحتية ، نصفهم مشاريع خاصة فلسطينية يتم تقديم تسهيلات لها من آلية إعمار غزة وهذه المشاريع تشمل ، المستشفيات والبنى التحتية للمياه والمدارس ، مبيناً ان مجموعة من مشاريع القطاع الخاص مثل المراكز التجارية ومحطات الوقود للأسف نقص تمويل الممولين يؤخر بنائها حالياً. تجاوزنا آلية سيري من جهته يقر وزير الأشغال العامة والاسكان في حكومة التوافق الوطني مفيد الحساينة ان وزارته تقوم بإرسال أسماء من يقوم بالتسجيل وعمل مخططات وتراخيص لبناء منزله الى وزارة الشؤون المدنية والتي تقوم بدورها بإرسالها الى الجانب الاسرائيلي. وقال الحساينة لـ”سوا”: ان الجانب الاسرائيلي يوافق على قائمة الاسماء المرسلة له ، فيما يتأخر الرد على بعض منها لعدة أسباب ، لم يذكرها”. وأوضح الحساينة انه تم تجاوز اتفاقية روبرت سيري لعملية الاعمار ، بحيث لم يكن ضمن بنودها قضية تشطيب المنازل الجديدة ، وتم أخذ موافقة من الجانب الاسرائيلي على هذه القضية. واتهم الوزير الفلسطيني الجانب الاسرائيلي بإعاقة ادخال مواد البناء لغزة ، معتقداً انه لو دخلت مواد البناء وفقاً لخطة سيري فأنه لا يوجد مشكلة في عملية اعمار القطاع. وأكد ان اسرائيل لا تحتاج الى قاعدة بيانات لقصف أهداف بغزة ، لان التكنولوجيا تطورت كثيراً ، وجميع أجواء القطاع مصورة. وعزا الحساينة بطئ عملية الاعمار بعد 18 شهراً على انتهاء الحرب الاخيرة الى عاملين اساسيين أولهما نقص كميات مواد البناء المدخلة لغزة ، والثاني قله المنح المالية التي خصصت بمؤتمر شرم الشيخ الأخير لعملية اعمار غزة. حصار جديد من جانبه أكد عمر شعبان الخبير الاقتصادي ومدير مؤسسة (Pal Think) ، ان آلية روبرت سيري لعملية الاعمار نصبت الامم المتحدة كمحاصر جديد لقطاع غزة بدل الحكومة الاسرائيلية. وقال لـ”سوا” ان هذه الوثيقة تؤكد ان الامم المتحدة أصبحت جزءا من الحصار وليست طرفاً لفكه عن قطاع غزة. وأشار شعبان الى ان الوثيقة المسربة تؤكد ما أشرنا له في التقارير السابقة حول خطورة هذه الآلية على عملية إعادة اعمار قطاع غزة. وأوضح ان آلية سيري بيروقراطية جداً وزادت من تكاليف اعادة اعمار غزة لان هناك خبراء أجانب يتلقون رواتبهم من وراء هذه الآلية. وطالب شعبان القوى السياسية والسلطة الفلسطينية بالعمل على تفكيك هذه الآلية لأنها سيئة جدا. مطالبات بالتفكك منها بدوره قال نائب رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين نبيل ابو معيلق أنه من المعيب ان تكون الامم المتحدة مظلة للاحتلال الاسرائيلي لإدارة ملف الرقابة واعادة حصار غزة من خلال منظومة آلية روبرت سيري لعملية اعمار القطاع. وأكد أبو معيلق لـ”وطن برس ” ان اتحاد المقاولين والقطاع الخاص أكدا في البداية ان هذه الآلية تعيق عملية الاعمار ومذلة للشعب الفلسطيني وتعيق عجلة الاقتصاد الفلسطيني. وطالب أبو معيلق الرئيس الفلسطيني محمود عباس والفصائل الوطنية والاسلامية بالتوحد من أجل انقاذ الشعب والاقتصاد الفلسطيني من هذه الآلية.

اظهر المزيد
إغلاق