أخبار عربية ودولية

إصابة جنود بريطانيين أثناء عملية سرية بالعراق

كشفت صحيفة بريطانية السبت عن إصابة عدد من أفراد القوات البريطانية الخاصة أثناء عملية سرية في العراق، غير أن وزارة الدفاع البريطانية رفضت التعليق على الخبر. فقد قالت صحيفة “ميرور” إن 3 من عناصر القوات البريطانية الخاصة أصيبوا في اشتباكات مع مسلحين تابعين لتنظيم داعش، بالقرب من مطار الموصل شمالي العراق. وأوضحت الصحيفة أن المصابين ينتمون لوحدتي “إس.إيه.إس” وإس.بي.إس”، وأنهم كانوا يشاركون في دورية بسيارات عادية لقوات خاصة حليفة، مؤلفة من 25 فردا، تضم عناصر من القوات الألمانية والأميركية، في محاولة لتحديد مواقع تنظيم داعش في شمال العراق. وأضافت أن الدورية تعرضت لكمين على بعد 16 كيلومتر إلى الجنوب من مطار الموصل، حيث بادر 30 مسلحا من عناصر داعش كانوا على متن سيارات همفي مصفحة، مسروقة من الجيش العراقي، بإطلاق النار باتجاه دورية القوات الخاصة. وترجل عناصر الدورية من سيارتهم غير المصفحة، وردوا على مصادر نيران داعش، وأطلق فريق القوة الألماني، المؤلف من 8 أفراد، صاروخا مضادا للدروع باتجاه إحدى سيارات داعش، فدمروها وقتلوا من فيها. وأشار تقرير الصحيفة البريطانية إلى أن مقاتلي داعش الثلاثين، الذين باشروا بإطلاق النار، قتلوا جميعا في غضون 15 دقيقة هي مدة الاشتباك، عندما ردت القوات الخاصة بإطلاق نيران الأسلحة وطلبت شن ضربة جوية. وأوضح التقرير أن عناصر القوات البريطانية الخاصة الثلاثة أصيبوا بشظايا، وتلقوا علاجا على الفور قبل نقلهم جوا في طائرة مروحية. يشار إلى أن بريطانيا تشارك في ضربات جوية على مناطق خاضعة لسيطرة داعش في العراق وسوريا، وتقول إن قواتها الموجودة في العراق تقوم بتدريب قوات الأمن العراقية. وبينما لم تقدم الصحيفة أي تفاصيل عن مصادرها، رفضت وزارة الدفاع البريطانية التعليق على التقرير، مشيرة إلى أنها “لا تعلق على عمليات القوات الخاصة”.

اظهر المزيد
إغلاق