أخبار عربية ودولية

أميركا ترفض لاجئين سوريين بذريعة الهواجس الأمنية

أبلغ مسؤولون بالإدارة الأميركية لجنة بالكونغرس الأميركي، الأربعاء، أن الولايات المتحدة رفضت في الآونة الأخيرة 30 سوريا من بين آلاف يسعون لدخول البلاد، بينما تشدد واشنطن إجراءات التدقيق للمهاجرين والزائرين الآخرين في أعقاب هجمات في كاليفورنيا وباريس. وقال مدير وحدة خدمات المواطنة والهجرة بوزارة الأمن الداخلي ليون رودريغيز إنه علاوة على ذلك جرى إرجاء البت في مئات من الطلبات المقدمة من لاجئين سوريين وقد يتم رفض الكثير منها في نهاية المطاف. وقال متحدث باسم رودريغيز في وقت لاحق إن طلبات اللاجئين السوريين الثلاثين رفضت على مدى الأشهر الستة عشر الماضية. وبينما يصل ملايين اللاجئين إلى أوروبا ومناطق أخرى من الشرق الأوسط وإفريقيا، واجه تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما باستقبال عشرة آلاف من الفارين من سوريا، التي تمزقها الحرب، انتقادات خصوصا من جانب الجمهوريين. وسمحت الولايات المتحدة بدخول 2000 لاجئ حتى الآن. وأبلغ رودريغيز ومسؤولون آخرون بوزارتي الأمن الداخلي والخارجية اللجنة أن إجراءات التدقيق الأميركية في بيانات اللاجئين السوريين من بين الأكثر صرامة في العالم.

اظهر المزيد
إغلاق