ثقافة

العالِم المتصوِّف «عبد القادر الجيلاني»… 14 كتاباً في الفاتيكان لم يقرأها أحد

قال البروفيسور، «محمد فاضل الجيلاني»، الحفيد الثالث والعشرون، للعالم الإسلامي المتصوف «عبد القادر الجيلاني»، أنه عثر على 28 كتاباً لجده، منها 4 في مكتبة «الفاتيكان».
وقال البروفيسور، أن 14 كتاباً فقط، هنَّ بأيدي القرّاء حول العالم، في إشارة منه أن 14 كتاباً لم يعرف العالَم عنهنَّ شيئاً.
وأضاف الجيلاني الحفيد، أنه أجرى بحثاً في أكثر من 400 مكتبة، في 30 دولة حول العالم، بُغية العثور على كتبٍ ومؤلفات ضائعة لجدّه، من أجل نشرها بعد ذلك، مشيراً إلى أن عملية البحث، دامت قرابة الـ 35 عاماً، حسب «الأناضول».
وأوضح أنه بحث في المملكة العربية السعودية، مروراً بالأردن، لبنان، سوريا، العراق، مصر، ثم الفاتيكان، لافتاً إلى أنه عثر على أربع كتب، يعود تأليفها إلى لجده.
وذكر الجيلاني، أن المؤلفات التي وجدها في الفاتيكان، كُتب داخلها ملحوظة، توضّح البلد الذي وصل الكتاب منه إلى المكتبة، دون ذكر الكيفية التي وصل بها.
يُذكر أن الشيخ «عبد القادر الجيلاني»، هو أحد أعلام التصوف والزهد الإسلامي، الأكثر شهرة، وأشهر كتبه التي تناولها القارئ العربي «الغنية»، الذي يتحدث فيه الشيخ، عن أخلاقيات الإنسان والطريقة المُثلى التي يسمو بها، إلى مراتب عُليا، من تجربة الشيخ الشخصية، وثمة مقاربة واضحة، من حيث الطرح، بين كتابه المذكور، وكتاب «إحياء علوم الدين» لـ «أبي حامد الغزالي».

اظهر المزيد
إغلاق