أخبار فلسطينية

قاتل “الجعبري” رئيسا لـ”الشاباك” وملامح المرحلة المقبلة

من عالم الظلال، جاء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بـ نداف ارغمان إلى الأضواء بعد تعينه رئيسا لجهاز المخابرات الإسرائيلية “الشاباك”، الذي نما داخله منذ أكثر من 35 عاماً وتنقل بين أقسامه.
ارغمان واحد من القلة الذين شغلوا منصب رئيس “الشاباك” ولا يجيدون اللغة العربية، ولكنه مع ذلك شغل مناصب هامه وله خبرة طويلة في مجال الاغتيالات، فهو من تولى بصفته نائب رئيس “الشاباك” تنفيذ عملية اغتيال نائب القائد العام لكتائب القسام الشهيد أحمد الجعبري.
ارغمان ترأس أيضا شعبة العمليات في جهاز “الشاباك” في فترة حساسة شهدت العشرات من عمليات الاغتيال التي خططها الجهاز في عام 2003 وحتى عام 2007، والتي كانت تهدف لكسر عظم الفصائل الفلسطيينة.
ويعتقد ارغمان أن تطوير القدارات الالكترونية في الجهاز أمر ملح فهو يعتقد أن عددا كبيرا من عمليات الاغتيال التي أشرف عليها خلال رئاسته لقسم العمليات كان بفضل التجسس الالكتروني من خلال الهواتف الخليوية وأجهزة الحاسوب.
وأكبر تحدي يواجه ارغمان هو منفذي العمليات المنفردين، فمنذ اندلاع الانتفاضة الحالية لم ينجح الشاباك باحباط أي هجوم بحسب ما كشف رئيس جيش الاحتلال غادي ايزنكوت. أما التحدي الثاني الذي يواجه ارغمان فهو تطوير قدارات جهازه في مجال الحرب الالكترونية.

اظهر المزيد
إغلاق